السَّـــدُّ

المشاهدات = 132 التعليقات = 0  
  •   تكبير الخط  
  •     تصغير الخط  
  •   Sunday 21 March 2021
    السَّـــدُّ

    كتب: عمر فتحي عمر إبراهيم إسماعيل



    أَيَّ وَهْمٍ صَوَّرُوهُ


    أَي شَرٍّ دَبَّرُوهُ


    قِيلَ: ذَا يَصْنَعُ نَهْضَةْ


    خَبِّرُونِي أَيَّ نَهْضَةْ


    تَمْنَعُ النَّاسَ مِنَ الْعَيْشِ 


    فَلَا تُبْقِي مِنَ الْأَنْوَارِ... وَمْضَةْ


    لَا تَرَى لِلْعَيْنِ... غَمْضَهْ


    يَتْرُكُ النَّاسَ شَرَادَى


    فِي فَيَافِي الْأَرْضِ...لَا ظِلَّ وَلَا مَاءَ


    وَمَنْ هُمْ ؟!


    إِنَّهُمْ أَبْنَاءُ خُوفُو


    إِنَّهُمْ مَنْ عَلَّمُوا النَّاسَ الْحَيَاةْ


    دَرَّبُوهُمْ... حَضَّرُوهُمْ


    تَرَكُوا الْآثَارَ تَحْكِي مَجْدَهُمْ


    كُلُّ عِز الْكَوْنِ قَصْرًا...عِنْدَهُمْ


    أَتُرَى مَنْ سُمِّمَتْ أَفْكَارُهُ... يَصْنَعُ نَهْضَةْ


    فَوْقَ أَجْسَادِ الضَّحَايَا


    أَيَكُونُونَ ضَحَايَا؟!...


    وَهُمُ السَّبْقُ.. هُمُ الْعَزْمُ... هُمُوا التَّارِيخُ


    فِي ثَنَايَاهُمْ بِفَخْر قَدْ تَجَسَّدْ


    إِنَّهُمْ أَحفَاد مُوسَى... إِنَّهُمْ أَبْنَاءُ عِيسَى


    وهموا أَبْنَاءُ أَحْمَدْ


    إِنَّهُمْ مَنْ يَصْنَعُونَ الْمَجْدَ... مِنْ أَجْلِ حَيَاةٍ لِلْجَمِيعْ


    إِنَّهُمْ... أَيْنَ تَرَاهُمْ


    يَسْتَحِيلُ الْأُفْقُ مِنْ لَأْلآئِهِمْ حَقًّا ... رَبِيعْ


    إنَّهُمْ أَهْلُ الْحِجَى وَالْعِلْمِ ... صُنَّاعُ الْبَدِيعْ


    إِنَّهُمْ مَنْ بِالْخُطُوطِ الْحُمْرِ. خَطُّوهَا فَيَرْتَدِعُ الْجَمِيعْ


    إِنَّهُمْ لَا يَرْتَضُونَ الظُّلْمَ لِلْغَيرِ 


     كَيْف لِلنَّفْسِ سَيَرْضَوْنَ الْخُنُوعْ


    *


    أَيُّهَا الطَّالِبُ... نَهْضَةْ


    وَلَكَ الْحَقُّ إِذَا أَرْضَيتَ رُوحَ الْعَدْلِ 


    رُوحَ السِّلْمِ... أَنْ تَبْغِي حَيَاة مُتْرَفَةْ


    لَيْسَ بِالضُّرِّ سَتَخْضَرُّ الرُّبُوعْ


    لَيْسَ بِالظُّلْمِ ... وَلَا بِالزُّورِ يَهنَا الظَّالِمُونْ


    ذَاكَ أَمْرٌ دُونَهُ الرُّوحُ... وَمَا فِي الْوُسْعِ لِلْأَرْضِ فِدَاءْ


    أَيَّ عَدْل تَرْتَضُونْ ؟


    أَيَّ جَمْع تَحْسَبُونْ ؟


    أَيَّ خَيْر تَحْبِسُونْ ؟


    تَحْسَبُونَ النَّاسَ يَرْضَوْنَ 


    بِأَنْ يَحْيَوْنَ فِي الْبِيد عَطَاشَى


    وَيَمُوتُونَ عَطَاشَى


    سَهْمُكُمْ يَا قَوْمُ طَاشَ


    وَغَدا تَلْقَوْنَ مِصْرًا


    بِالْأَمَانِي عَامِرَةْ


    بِالتَّفَانِي ظَافِرَةْ


    لِعِدَاهَا قَاهِرَةْ


    بِاتِّبَاعِ الْحَقِّ.. لَا نَبْغِي سِوَاهْ


    سَوْفَ يَنْدَاح ظَلَامٌ 


    بَعْدَهُ تُشْرِقُ شَمْسُ الْحَقِّ... شَمْسُ الْعَدْل 


    فِي كُلِّ اتِّجَاهْ


    *


    مَا لِقوْمٍ يَجْهَلُونْ


    أَنَّهَا مِصْرُ الْأَبِيَّةْ


    سَاعَةَ الْحَسْمِ عَفِيَّةْ


    هِيَ أُم الْبَشَرِيَّةْ


    مَا لَهُمْ لَا يَعْلَمُونْ


    أَن حَسْمَ الْأَمْرِ... فِي لِيبيَا حَصَلْ 


    جَيْشُ مِصْر إذْ وَصَلْ


    خَطَّ حَدًّا... دُونَهُ تَحْمَر أَجْوَاءٌ... وَتَنْدَاحُ حُفَرْ


    وَإِذِ الشَّعْبُ أَمَرْ


    أُفْقُنَا بِالْبَذْلِ مِنَّا قَدْ تَعَطرْ


    وَطَنِي لِلْمَجْدِ سَطَّرْ


    نَحْنُ فِي قَلْبِ ظُرُوفٍ... ضَجَّ مِنْهَا الْكُلُّ


    نَبْنِي مَجْدنَا


    إِنَّنَا يَا صَاح صِنْفٌ وَحْدَنَا


    فَتَرَى أَجْنَادَنَا كَالسَّيْل في كُلِّ اتِّجَاهْ


    وَتَرَى عُمَّالَنَا شَادُوا صُرُوحًا... لِحَيَاةْ

    شارك برأي أو تعليق أو اقتراح

    يرجى كتابة الاسم يرجى كتابة البريد الإلكترونيالبريد الإلكتروني غير صحيح  اكتب نص التعليقالتعليق قصير يجب أن يتجاوز 3 خاناتالتعليق طويل ولا يجب أن يتعدى 500 خانة

    أكتب معلومات الصورة الأمنية

    اقرأ أيضاً